منتدى واحة الازهر


اهلا وسهلا بكم انتم من تزرعون وانتم من تحصدون
 
الرئيسيةبانوراما حول العالم البوابةمكتبة الصوربحـثواحة الازهرالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الى اي مدى انت مستبد؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو حمد
عضو ماشي بالراحة
عضو ماشي بالراحة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 29
العمر : 28
التخصص : التخصص
مزاجي :
نقاط : 36
تاريخ التسجيل : 12/11/2008

مُساهمةموضوع: الى اي مدى انت مستبد؟   الجمعة مايو 22, 2009 8:22 am

إلى أي مدى أنت مستبد؟



عندما يتعالى صوت العواطف، نجد أنه حتى أكثر الناس ديمقراطية، أو عقلانية، يرى أن الآخرون يفكرون بطريقته أو يجب أن يفكروا بطريقته.


ولكن ماذا لو كنت تعرف شخصاً يتصرف بهذه الطريقة بشكل مستمر؟ أنت تتعامل إذاً مع شخصية ديكتاتورية -شخص يريد أن يكون هو المسيطر وصاحب القرار.




يصنف علماء النفس الأفراد من هذا النوع تحت مسمى "النوع F" ) F, from “Fascist”)، الفاشستي، فهل أنت فاشستي؟


هل من الممكن أن تكون "ديكتاتوراً" دون أن تشعر؟ قد يساعدك هذا الاختبار على اكتشاف هذا؟





الاختبار


(1) أحب أن يكون الأشخاص دقيقين فيما يقولونه


(1) لا أوافق (2) لا أوافق نوعاً ما


(3) أوافق نوعاً ما (4) أوافق





(2) عدم الكفاءة سواء في البيت أو في مكان العمل يثير أعصابي


(1) لا أوافق (2) لا أوافق نوعاً ما


(3) أوافق نوعاً ما (4) أوافق





(3) أحب قيادة السيارة بسرعة


(1) لا أوافق (2) لا أوافق نوعاً ما


(3) أوافق نوعاً ما (4) أوافق





(4) لا أبالي أن أقف خارج الصف


(1) لا أوافق (2) لا أوافق نوعاً ما


(3) أوافق نوعاً ما (4) أوافق





(5) أنا بارع في الجدل بالمقارنة مع زملائي


(1) لا أوافق (2) لا أوافق نوعاً ما


(3) أوافق نوعاً ما (4) أوافق





(6) أتخذ قراري بسرعة وسهولة عندما أواجه بقرارات عمل صعبة


(1) لا أوافق (2) لا أوافق نوعاً ما


(3) أوافق نوعاً ما (4) أوافق





(7) أفقد صبري عندما أرى أحدهم يقم بعمل أحمق في مكان العمل


(1) لا أوافق (2) لا أوافق نوعاً ما


(3) أوافق نوعاً ما (4) أوافق





(8) لا أحب أن أتلقى نصيحة من أحد


(1) لا أوافق (2) لا أوافق نوعاً ما


(3) أوافق نوعاً ما (4) أوافق





(9) مقارنة بزملائي، أهتم جداً بالطريقة التي ينجز فيها الآخرون الأعمال


(1) لا أوافق (2) لا أوافق نوعاً ما


(3) أوافق نوعاً ما (4) أوافق





(10) أفضل أن ألقي محاضرة على أن أستمع لها


(1) لا أوافق (2) لا أوافق نوعاً ما


(3) أوافق نوعاً ما (4) أوافق





النتيجة


امنح نفسك علامة واحدة للإجابة (1) وعلامتين للإجابة (2) وثلاث علامات للإجابة (3) وأربع علامات للإجابة (4).





إذا كانت نتيجتك بين 10-20: صفاتك الديكتاتورية لا تكاد تذكر، صلاتك بالآخرين جيدة، بالرغم من أن البعض قد يصنفك ضم زمرة "السلبيين".





النتيجة بين 21- 30: أنت على درجة جيدة من الصفات الإدارية، ولكنك لست طاغية ولا مستبد.





النتيجة بين 31- 40: شخصيتك مسيطرة متحكمة إلى درجة كبيرة وعليك أن تتساءل: هل تريد فعلاً أن تكون هذا الشخص؟ ربما تكون في طريقك لإلغاء الآخر بسبب استبدادك، وربما تلاحظ اختلال في علاقاتك مع الآخرين من خلال مواقف الاحتكاك المتكررة، قلة الدعوات إلى الاجتماعات، وتدهور في علاقات الصداقة.


هذه علامات تشير إلى أنك في طريقك نحو الديكتاتورية المرفوضة.


قد يكون الوقت مناسباً الآن أن تتدارك الأمر وتغير من سلوكياتك.


التفسير


يتصف "المستبدون" بمجموعة من الصفات: هم تقليديون إلى درجة كبيرة، غير صبورين، ولا متسامحين، عندهم كبر، لديهم تفكير "القطيع"، يحبون أن تكون القوة بيدهم لضمان مستوى اجتماعي راق.


إلا أن الغريب في الأمر أن العديد من الدراسات النفسية أثبتت أن الأفراد "المسيطرين يتمتعون بخيال محدود، يذعنون لسلطة، يشكّون بالمجموعة التي لا تنتمي إليهم، علاوة على أن شخصيات "F" ليست محط ثقة لأنها غير ودودة.


من صفات الاستبداديين أيضاً أنهم يجادلون لإثبات رأيهم، يحبون أن يخدمهم الآخرون في حين ينفرون من تقديم الخدمات لغيرهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ilham gestion
عضو ماشي بالراحة
عضو ماشي بالراحة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 32
العمر : 25
التخصص : gestion et commun
مزاجي :
نقاط : 38
تاريخ التسجيل : 03/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الى اي مدى انت مستبد؟   الإثنين يناير 03, 2011 10:25 pm

النتيجة بين 21- 30: أنت على درجة جيدة من الصفات الإدارية، ولكنك لست طاغية ولا مستبد.
merci bien
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الى اي مدى انت مستبد؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى واحة الازهر :: أقسام كليات الجامعة :: أقسام كلية إقتصاد وعلوم ادارية (تجارة)-
انتقل الى: